فنان مشهور تحرشت به والدة صديقه وهو طفل و خانته زوجته مع مسؤول عربي كبير بعد ليلة الزفاف.. لن تصدق من يكون

صوره مموهه

تداولت حسابات فنية، على مواقع التواصل الإجتماعي، صورا نادرة لفنان مصري شهير، بعضها تعود إلى مرحلة طفولته.


وأرفقت تلك الحسابات، الصور بتصريحات صحفية نادرة، كان قد أدلى بها الدنجوان المصري، رشدي أباظة، قبل رحيله.

وتضمنت التصريحات كشف الدنجوان، عن بعض من الأسرار والكواليس التي شهدتها حياته الفنية والخاصة.

 


وقال رشدي أباظة لمجلة "الشبكة" اللبنانية، أنه تعرض للاغتصاب في طفولته، من قبل والدة أحد أعز زملائه وأصدقائه.

وأضاف: "كنت أذاكر دروسي مع زميل لي وكانت أمه تعمل بالخياطة للنساء وكنت أمضي معه الساعات حتى منتصف الليل وأمه في الغرفة الثانية ساهرة على ماكينتها لا تتركها إلا لتجهز لنا طعامًا أو مشروبًا".

وأردف رشدي أباظة: "ذات ليلة قالت لابنها اذهب واشتري لنا كبابًا من عند الحاتي فقام زميلي وقمت معه وعند الخروج قالت لي: إن الضيف لا يخرج مع صاحب البيت كما أنني أجلس بمفردي وأريد أن تونس وحدتي.. فنظر إلي ابنها وقال لي: ابقى هنا يا رشدي وسأعود بعد قليل".

وتابع: "بعد نزول صديقي بدأت أمه تتجرد من ثيابها أمامي وتملكني خجل شديد فأدرت وجهي ولكنها لم تتركني وكنت أنا الحمل البريء بينما هي تغتصبني وشعرت بالضيق وقتها بسبب خيانتي لصديقي".

زواجه من الشحرورة

وفي جانب آخر من حياة الدنجوان، سردت شقيقته منيرة أباظة، وابنته قسمت أباظة، في لقاء تلفزيوني، تفاصيل زواجه من الشحرورة صباح.وأكدت منيرة أباظة أن شقيقها كان يقوم بتصوير فيلم في بيروت وكانت هي وشقيقتها متواجدتان في منطقة "صيدا"، فيما كانت صباح تشاركه بطولة الفيلم.

وأضافت انه في إحدى الأيام فوجئت الأخت باتصال من رشدي أباظة يخبرها فيه بقدومه إلى صيدا، وطالبها بالبحث عن مأذون لأنه سيتزوج من الفنانة صباح.

الأخت أصيبت بالصدمة، خاصة أن رشدي أباظة كان متزوجا من الفنانة والراقصة سامية جمال في تلك الفترة، وهو ما دفعها للاتصال بأبيها في القاهرة لإخباره بما ينوي رشدي فعله، إلا أن رشدي أباظة أصر على قراره رغم توسلات سامية جمال لأبيه من أجل إيقافه.

يومها تزوج رشدي أباظة من صباح، وذكر البعض أن الأمر كان بمثابة التحدي لرشدي، كما قيل إن صحافيا لبنانيا برر للدنجوان الأمر بأن تكون الشقراء في بيروت والسمراء في القاهرة.

سفر زوجته صباح وبعد أقل من أسبوع من زفافهما غادرت الفنانة صباح إلى المغرب تلبية لدعوة للمشاركة في فعالية فنية هامة .

وخلال تواجدها فى المغرب، بحسب الروايات، تلقت "صباح" اتصالا من شقيقتها، أخبرتها من خلاله أن سامية جمال وصلت لبنان وسألت عليها وعلى رشدي أباظة، كما أكدت لها أنها مازالت زوجته ولم يطلقها كما أخبرها، ومن هنا قررت "الشحرورة" أن تخون زوجها مع أمير عربي، وتحصل على الطلاق.

وقالت قسمت رشدي أباظة أن سامية جمال غفرت لوالدها ما حدث، مشيرة إلى كونها عاشت معه أطول فترة زواج له، وكانت جيدة للغاية على الجانب الإنساني.

كما أشارت إلى كونها تركت التمثيل أثناء زواجها من رشدي أباظة، خاصة أنه كان ينشغل لفترات طويلة، وهو ما جعلها تظل إلى جواره.

الحب والخيانة!

فى المقابل كشفت صباح فى حوار تلفزيونى لها أن سبب الطلاق كان الخيانة، وقالت إنها وبالرغم من حبها لرشدي إلا أن هذا الحب لم يمنعها من أن تخونه.

وذكرت صباح أنها كانت في زيارة لإحدى الدول العربية خلال الأسبوع الأول من زواجها من رشدي أباظة، وهناك "حبت عليه" أحد الأمراء، مؤكدة أن تلك الواقعة كانت السبب في انفصالها عن رشدي أباظة وقتها.

وقالت تقارير صحفية،  أن رشدي طلب صباح فى بيته الطاعة معللاً ذلك بأنها "جرحت رجولته".

واعترفت "الشحرورة" بأنها خانته تمامًا كما خانها، فيما شددت فى تصريح صادم على أن "الخيانة ليست بعيدة عن حياة الفنانين. 

مغامراته العاطفية وقد عرف الدنجوان بمغامراته العاطفية وتزوج 5 مرات، وكانت الفنانة تحية كاريوكا أولى زيجاته، وتزوج بعدها من فتاة أمريكية أنجب منها ابنته الوحيدة قسمت، ليتزوج بعدها من الراقصة سامية جمال التى انفصلت عنه بعد 18 عامًا، كما تزوج من الفنانة صباح وطلقها بعد أسبوعين فقط من زواجهما، وقبل وفاته بعامين تزوج من ابنة عمه نبيلة أباظة.

سبب زيجاته الكثيرة

وعند سؤال رشدي أباظة عن كل هذه الزيجات قال: "أول مرة رأيت فيها صورة أمي، وشعرت بأنها المرأة الشجاعة، وثاني مرة خيل لي بأنني أقمت أحلى ديكور في العالم ولكنني أخطأت اختيار البطلة.

واضاف: وثالث مرة تزوجت لأقتل رجلًا آخر، ورابع مرة عثرت على المرأة الصبورة التي رضيت أن تعيش إلى جانبي طويلًا، والحقيقة أن السيدة التي تعيش مع رشدي أباظة سنة واحدة تستحق "ولوج" في الجنة".

آخر أعماله ورحيله

وفي عام 1980 قدم الفنان الكبير رشدي أباظة، آخر أعماله وهو فيلم «الأقوياء»والذي توفي أثناء تصويره بعد إصابته بسرطان في المخ وكان عمره 54 عاما تقريبا وقام الفنان صلاح نظمي باستكمال الفيلم كدوبلير له.

وخلف الدنجوان ورائه مسيرة فنية طويلة وخالدة، وأيضاً أسرار وكواليس مثيرة للجدل من حياته الفنية والخاصة، ما زالت تتكشف بعضها من فترة لأخرى حتى اليوم.