سهير رمزي: زوجة الرئيس مبارك منعت عرض مسلسلي الأخير وهذا الفنان أشعل نشوتي وتمنيته زوجي الـ 11

سهير رمزي

فجّرت الفنانة المصرية سهير رمزي، مفاجأة من العيار الثقيل بشأن اتهامها زوجة الرئيس المصري الراحل حسني مبارك "سوزان"، بوقف عرض مسلسلها الأخير.

آ 

آ 

وقالت سهير أن مسلسل حبيب الروح، الذي عادت به الى الشاشة الصغيرة بعد اعتزال الفن 13 عاماً تمّ منعه من العرض في مصر رغم النجاح الكبير الذي حقّقه.

آ 

آ 

وأضافت في تصريحات صحفية سابقة، أن "الهانم "اي سوزان مبارك" رفضته لأنها وجدت انه يعدّ دعوة لنشر الحجاب بين البنات".

آ 

ومسلسل حبيب الروح، من بطولة سهير رمزي ومصطفى فهمي وبثينة رشوان وتم إنتاجه عام 2006، وعدد حلقاته 33 حلقة كل حلقة 45 دقيقة.

آ 

وتدور أحداث المسلسل، حول طبيبة أمراض النساء روح الفؤاد (سهير رمزي)، التي تحاول مساعدة زوجها (مصطفى فهمي) في حياته العلمية، والعملية، ولكنها تفاجأ بزواجه من أخرى، في الوقت ذاته تكتشف حمل ابنتها من أحد الشباب وزواجه بها عرفيًا، فتحاول حل جميع تلك المشكلات، وهو من إﺧﺮاﺝ: تيسير عبود وسيناريو وحوار سلامة حمودة، وتأليف شريف عبدالعظيم.

آ 

وكشفت سهير، عن ندمها بسبب إفلات فنان شهير من يدها، بعدما كانت تتمنى الزواج منه. مؤكدة أن ذلك الفنان كان يشعل نشوتها.

آ 

سهير رمزي التي تعد من أبرز نجمات الإغراء في السينما المصرية، واحدة من الفنانات اللاتي ضربن الرقم القياسي فى عدد زيجاتهن، وقد احتفلت بزفافها 10 مرات.

آ 

وتزوجت الفنانة الجميلة لأول مرة من الفنان السوداني إبراهيم خان، الذي عرفه الجمهور بأدواره الهامة فى فيلمي: "غروب وشروق، ودائرة الانتقام".

آ 

وبعد عام على زواجها من إبراهيم خان وقع طلاقها، فتزوجت بعده الأمير السعودي خالد آل سعود، إلا أنها لم تستمر هذه الزيجة أيضا سوىآ  عام واحد وحصلت على الطلاق.

آ 

اما المرة الثالثة فتزوجت نجمة السينما المصرية، من رجل الأعمال الكويتي محمد الملا، بعد أشهر قليلة من طلاقها من زوجها الثاني، وبعدها احتفلت بالزواج مرة اخرى من رجل الأعمال السوري زكريا بكار، ولم يستمر زواجهما طويلا.

آ 

وتزوجت للمرة الخامسة من رجل الأعمال اليمني علي منصور العودي، وبالنسبة لازواجها من مواطنيها، فقد تزوجت سهير رمزي، من المحلن المصري حلمي بكر، والفنان الكبير فاروق الفيشاوي، والنجم الكبير محمود قابيل، ورجل الأعمال سيد متولي ورجل الأعمال علاء الشربيني.

آ 

وبرّرت سهير رمزي ـ بحسب تقارير صحفية ـ سبب إقدامها على الزواج أكثر من مرة، بقولها: "كنت بقضي فترة العِدة بالعافية، وأتزوج في نفس يوم انتهاءها، أنا اتحرمت من الأب والأخ والابن بحس الرجل مهم في حياتي وسند".

آ 

ورغم هذا العدد من الزيجات إلا أن فنانة الإغراء اعترفت بأن هناك فنانا كانت تتمنى الزواج منه، وقالت: "كمال الشناوي هو اللي فلت مني، كنت أتمنى يكون من ضمن أزواجي". مضيفة بأنها كانت تشعر باشتعال نشوتها حين كانت تشترك بأعمال معه.

آ 

وسهير رمزي هي ابنة الفنانة الكبيرة الراحلة درية أحمد، وقد ولدت في 3 مارس عام 1946م بمدينة بورسعيد، وفى بداية مشوارها عملت "سهير" كمضيفة طيران، ثم غيّرت وجهتها إلى عالم الفن، وعُرفت فى الوسط الفني خلال السبعينات والثمانينات تحديدا على أنها من أهم نجمات الإغراء.

آ 

ومن أبرز أعمالها السينمائية: "دموع صاحبة الجلالة" و"الدرب الأحمر" و"حتى لا يطير الدخان" و"عضة كلب" و"البنات عايزة أيه" و"رجل فقد عقله" و"مع حبي وأشواقي" و"وبالوالدين إحسانا" و"أنسات وسيدات" و"ثم تشرق الشمس"، ومسلسل "زينب والعرش".

آ 

وقد تحدث الفنان الكبير رشدي أباظة، قبل رحيله عن القبلات في حياته عبر حوار لمجلة الشبكة، وروى أغرب القبلات التي جمعته بالفنانات في الأفلام، حيث قال متحدثا عن قبلاته للفنانة الجميلة سهير رمزي: "فنانة كان بيني وبينها بداية تفاهم، أو تستطيع قول إنها رائحة حب، أو شروع فيه، وكنت ألمس يدها ونحن نمثل فترتجف، وأحس هذا فأترفق بها وآخذها إلى الجدية في الأداء حتى لا تصبح رجفتها اضطرابًا يضيع منها الحوار أو ينسيها خطاها".

آ 

وروى كواليس تصوير ذلك المشهد قائلاً: ترقبت اليوم الذي تكون فيه القبلة بصبر نافد، لأنها بهذه النعومة والحساسية شوقتني لتقبيلها، ويومها جاءت وهي ممتقعة الوجه ووقفت في البلاتوه تستمع إلى المخرج كما لو كان قاضيًا قاسي القلب يحكم عليها بالقبلات".

آ 

وأضاف متحدثا عن مشهد قبلته للفنانة سهير رمزي: "ودارت الكاميرا واقتربت مني وفي عينيها توسل أكثر من الحب، واقتربت أكثر، ثم ألقت بنفسها في أحضاني، وأطبقت على شفتيها كأمر المخرج، وكخيال المؤلف، وكحتمية المشهد، ورحت معها في قبلة عنيفة، وصاح المخرج "ستوب"، فتركتها، ولكنها هوت إلى الأرض مغشيًا عليها".آ 

آ 

في تفاصيل جديدة ذكرت الفنانة سهير رمزي خلال لقاء تلفزيوني سابق لها، أنها عندما صورت فيلم "لم تشرق الشمس" الذي عرض عام 1971 كان لها مشهد ساخن مع الفنان رشدي أباظة فلاقت منه إهتماماً كبيراً قبل المشهد لأن وقتها كانت تشعر بالخجل.

آ 

وأوضحت رمزي بأنها عندما قدمت هذا الفيلم كانت في بداية مشوارها الفني وأتى رشدي أباظة وقدم لها شيكولاتة وعصائر وعندما لاقت منه إهتماماً كبيراً شعرت به كأخ يهتم بها أو أب يخاف عليها ويريدها أن تقدم أداء مميز وتقوم بأفضل ما لديها.

آ 

واشارت سهير، إلى ان علاقتها توطدت مع أباظة بعد ذلك الفيلم، وفي إحدى الأيام طلب من والدتها أن يقضي سهرة في منزلهم فوافقت، وقالت له أن يتسم بالحذر لأنه كان معروف عن رشدي أباظة أن سهراته تنتهي بإحداث حالة من الفوضى بسبب سكرته.