رجل غريب يأكل جثث الموتى في المشرحة ويشرب الدماء المخزنة في المستشفى .. وحينما التهم طفلًا رضيعًا كانت المفاجأة الصادمة

مشرحة كلية الطب

ولد المزارع الصبي الفرنسي " تارار " في عام 1772 ، والذي كان جائعا بصورة دائمة منذ طفولته وكان دائم البكاء من أجل الحصول على الطعام ، حتى بعد انتهائه من تناول وجبة ما مباشرة .

 كان يتصف بأن له فم كبير بشكل غير طبيعي ، تفوح منه رائحة كريهة جدا ، وعند بلوغه 17 عاماً ، تسلل إلى مخزون القرية من الطعام وقام بأكله بالكامل .

 

 

دعوة هامة للسعوديين لتناول هذا النوع من الخمور: يُحسن المزاج .. شاهد إلى أين وصلت الأمور في المملكة (فيديو)

 

هل تذكرون المرأة التي أنجبت 10 توائم؟؟ شاهدوا المفاجأة التي حدثت بشأنها يوم أمس وكيف كان مصيرها الصادم (فيديو)

 

 

وداعًا لآلام القولون إلى الأبد.. مشروب بسيط ينهي معاناتك خلال أيام (طريقة التحضير والإستعمال)

 

 

 

بعد ذلك طرده والديه من المنزل ، فاستغل جوعه الذي لم يتمكن من التحكم فيه وقام بتحويله إلى مهنة .

حيث كان يأكل أي شئ أمامه سواء كان طعاماً أو حتي أشياء غير قابلة للأكل ليذهل مشاهديه من المارة.

وبسبب ذلك كان دائما المرض والعلة بسبب أكله الحيوانات الحية والأغراض التي لا تندرج في خانة الأطعمة .

كان المشرفون على المستشفى الذي كان قابعا فيه يطعمونه حصص طعام تكفي لأربعة جنود ، واستمر الأمر على تلك الحال إلى أن رأى فيه الجنرال (ألكسندر دو بوارني) فرصة فريدة من نوعها .

 

 ذلك عندما تقرب من " تارار " وطلب منه أن يعمل جاسوسا لصالحه ، من أجل نقل أسرار عسكرية داخل معدته الغريبة .

فوافق " تارار " على ذلك الأمر وقام بابتلاع صندوق خشبي يتضمن رسالة موجهة إلى عقيد فرنسي مسجون .

عبر بعدها الحدود البروسية وفي أقل من يومين اعتقله الجنود البروسيون ، فخان فرنسا وباح بالأسرار ، عند تعرضه للضرب المبرح .

بعدها عاد إلى المستشفى العسكري الذي جاء منه ، وأصبح يشرب الدماء المخزنة ويأكل جثث الجنود المحفوظة في المشرحة .

 وعندما اشتبه في كونه أكل طفلا صغيرا تم طرده من المستشفى .

 

توفي " تارار " عن عمر 27 سنة ، وكشف تشريح جثته عن أن أمعاءه كانت متقيحة ، وأن جسمه كله كان متعفنا بينما كان حياً ، كما كانت معدته تبدأ من مؤخرة حلقه وتمتد ناحية الأسفل ، ولم يكن كل من القلب والرئتان في موقعهما الطبيعي .

وكانت الرائحة الكريهة المنبعثة منه أقوى من أن يتحملها الطبيب المشرّح، فأوقفها باكرا .