دولة عربية تتبنى تفجير مرفأ بيروت: لو وافقت لبنان على هذه الصفقة لما وقع الانفجار المروع (صور)

انفجار بيروت

فجر مسؤول إماراتي بارز مفاجأة من العيار الثقيل حول السبب الحقيقي الذي أدى لانفجار مرفأ بيروت.

وكشف الأكاديمي الإماراتي، عبدالخالق عبدالله، مستشار ولي عهد أبوظبي، عن رفض لبنان عرضًا قدمته بلاده، لإدارةآ  ميناء بيروت وربطه بميناء دبي.

شاهد أيضًــــا:

 
 
 
 
 
 

 

 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

وقال عبدالله، في سلسلة تغريداتآ على حسابه عبر "تويتر" رصدها "ناس تايمز" :آ "طرحت شركة موانئ دبي على حكومة رفيق الحريري إدارة مرفأ بيروت وربطه بميناء دبي بسكة حديد يمر ب 4 دول عربية ويختصر نقل السلع بين أوروبا وأسيا ل 36 ساعة".

آ 

آ 

وأضاف: "مشروع استثماري وتنموي يفيد لبنان لكن قوى الفساد وحزب الله الذي لا يود الخير للبنان اعترض. لو نفذ المشروع لما وقع الانفجار المروع".

وتابع في تغريدة أخرى: ""كان هدف شركة مواني دبي من هذا المشروع الحيوي مساعدة لبنان وتطوير بنيته التحتية وحصلت الشركة على موافقات من دول عربية تمر بها سكة الحديد بين بيروت ودبي لكن تعطل المشروع بسبب الفساد والجشع وقامت عصابات ومافيات بتهديد فريق العمل بما في ذلك التهديد: نكسر رجولكم ان عدتم لطرح المشروع".

آ 

واتهم متابعو المستشار الإماراتي، دولة الإمارات بالمساهمة في جريمة انفجار مرفأ بيروت، حيث قال "صوت الحق العماني": "وهل وقع الإنفجار بسبب الرفض ، كأنه يا اخ عبدالخالق تشير إلى إن الإنفجار مفتعل خلفه أيادي خارجية تعمل على تركيع وتجويع الشعب اللبناني والمعروف عنه بانه شعب كادح ولا يمد يده لاحد ، تغريدتك هذه خطيرة جدا خاصة عندما قلت ولو وافقت لما وقع الإنفجار".

آ 

آ 

وقال آخر: "ها أنتم تعترفون دون أن تعلمون بأن لكم ظلع في كارثة بيروت".

كما هاجم مغردون يمنيون سياسة الإمارات في الموانئ اليمنية، حيث قال حساب صحيفة الأيام : "يا صديقي مع اننا معكم جو بر بحر... بس مينا عدن كان مع موانئ دبي وصنعتوا منه مستودع الخردة".

وقال متابع يحمل اسم شيخ العرب زايد: "لا تغرد بموضوع وانت ماتعرف ماسبب تحول الميناء الى مستودع.. عدم تطور ميناء عدن السبب الرئيسي حكومة عفاش انذاك ..كانت تفتعل الارهاب في الجنوب وموانئها فكانت شركات التأمين العالمية ترفض تأمن السفن عند دخولها الى ميناء عدن واشياء كثيرة انت ماتعلم بها".

آ 

بدورها ردت الناشطة اليمنية على تغريدة المسؤول الإماراتي قائلة: ""هي نفسها شركة موانئ دبي التي احتكرت تشغيل ميناء عدن فجمدته لخمس سنوات مما اضطر البرلمان اليمني لإلغاء عقدها في ٢٠١٢ بناءا على تقرير من هيئة مكافحة الفساد اليمنية كشفت اختلالات كبيرة وفساد في عمل الشركة".

المصدر: تويتر